Select Page

العادات الـ 9 لكي تصبح منشئ محتوى مبدع

العادات الـ 9 لكي تصبح منشئ محتوى مبدع

لا يشترط – لكونك منشئ محتوى – أن يكون كل محتوى تقوم بإنشائه محتوى بارز أو مقنع أو قيّم.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ما الذي يتطلبه الأمر لتصبح منشئ محتوى جيد؟ كل شيء يبدأ بما تفعله قبل أن تضع أصابعك على لوحة المفاتيح.

سواء كنت تعمل في فريق التسويق بالمحتوى في شركتك أو كنت تعمل بمفردك، فهناك بعض العادات المجربة والصادقة التي يمكنك تبنيها والتي ستضعك في طريق تحولك إلى منشئ محتوى ناجح حقًا.

ويجب ان تعرف أنه مثل كل التجارب الناجحة، لن يحدث ذلك بين عشية وضحاها. ولكن كلما بدأت في العمل على هذه العادات الـ 9 في روتينك، ستجد نفسك في طريقك لأن تصبح منشئ محتوى عالي الجودة.

1. قراءة الأخبار المتعلقة بالسوشيال ميديا كل يوم.

يتطلب إنشاء محتوى رائع يتناسب مع جمهورك المستهدف معرفة ما يحدث في مجالك وما التطور الذي يحدث فيه. وأفضل مطوري المحتوى لا يقرأون فحسب، بل يدققون. وهذا يؤهلهم بشكل جيد.

تساعدك تطبيقات الـ rss على تجهيز قائمة بأهم مصادرك وجمعهم في مكان واحد مثل تطبيق Feedly مثلا.
أيضا، اطلب من زملاءك امداداك بالمصادر.

2. ممارسة “عادة الكتابة”.

إذا كنت لا تستخدم مهارة فستفقدها. يفهم منشئين المحتوى الناجحين أهمية التدريب المستمر لعضلاتهم في الكتابة.

إن القيام بالكتابة يساعدك على العمل من خلال الأفكار التي قد تكون مختلطة في رأسك وتحديد النقاط التي يمكن أن تتحول إلى أفكار محققة بالكامل في وقت لاحق.

لا يشترط إن تكتب مقال موزون مكون من 1500 كلمة مثلا حول موضوع متعلق بالسوشيال ميديا يوميًا.

بدلا من ذلك خصص 10 أو 15 دقيقة لتدوين بعض الخطط والأفكار. اكتشف الوقت المناسب لذهنك عندما يكون صاف بالنسبة لمعظم الناس، هذا يكون بعد فنجان القهوة أو أثناءه.

3. دراسة جمهورك.

واحدة من أصعب “الأقراص” التي يجب ابتلاعها كمحترف إبداعي هي أنك تحت رحمة جمهورك – ويجب أن تلبي احتياجات هذا الجمهور من خلال إبداعك.
ففي النهاية يدفع جمهورك فواتيرك.

وإذا درست جمهورك بشكلٍ كافٍ، فستجد اهتمامات وفرصًا إبداعية لم تكن لتجدها بدون هذه الدراسة.

منشئي المحتوى الناجح هو الذي يعرف جمهوره من الداخل والخارج.

4. اصنع أسلوبك الخاص.

بفحص سريع للواقع: أنت لست منشئ المحتوى الوحيد في مجالك. وهذا يعني أنك لست الوحيد الذي يقدم المشورة والملاحظات والقيادة الفكرية التي تطلبها حرفتك.
هناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها للتميز عن منشئي المحتوى الآخرين في مجال عملك
التنويع في استخدام الوسائط وخلق محتوى جديد، والترويج للمحتوى الخاص بك على قنوات مختلفة، يكسبك خبرة وثقة ويصنع أسلوبك الخاص بمرور الوقت.
ولكن حتى ذلك الحين، يقوم منتجو المحتوى الذين تتنافس معهم على الاهتمام بنفس الشيء.

لصناعة اسلوبك الخاص يجب ان تسأل نفسك سؤال ما يمكنك تقديمه إلى المحتوى الخاص بك، والذي لا يمكن لأي شخص آخر القيام به؟

قد تقيدك العلامة التجارية التي تكتب لها المحتوى غير الرسمي أو غير الرسمي، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك خلق أسلوب إبداعي وطريقة خاصة بك لإبراز مدى تميزك وإبداعك.

تعلم كيفية المزج بين إرشادات المحتوى الخاصة بصاحب العمل مع إبداعك الخاص، وستصبح منشئ محتوى أكثر قيمة على المدى الطويل.

5. أثر بعمق في محتوى الآخرين (عندما يكون من المنطقي أن تفعل).

هنا ليس هناك نقص في الأشخاص الذين يقميون المحتوى في هذه الأيام.
في الواقع، يمكن لأي شخص على الإنترنت أخذ محتوى شخص آخر وإعادة مشاركته،
ولكن يعرف منشئو المحتوى الناجحين أنه لا يكفي اخذ أخبار السوشيال ميديا ذات الصلة وإعادة نشرها كما هي على جمهورهم.

يقول جاي كاواساكي، المؤلف الأكثر مبيعاً في نيويورك تايمز: “يجب أن تضع نفسك أيضاً كخبير وتتفاعل فعلاً مع مجتمعاتك”.
فمشاركة المحتوى مجردا غير كافي ولكن يجب عليك التفاعل مع المحتوى الذي تشاركه بإضافة أسلوبك المميز عليه.

قم بنشر المحتوى وعلق عليه عندما يكون لديك شيء ذي قيمة لإضافته.
الآن بعد أن بدأت تجوب الإنترنت بشكل منتظم للبحث عن أخبار السوشيال ميديا، فمن المحتمل أنه تكون لديك عمق معرفة أكبر مما تعتقد.
لذا كن واثقًا، وزود قرائك بمعلومات إضافية مفيدة أو حتى فكرة أو رأي عند مشاركة محتوى الآخرين.
ستقدر شبكاتك ذلك، ومن المحتمل أن يكون المؤلف أيضًا (أو قد يؤدي على الأقل إلى إثارة جدل – مكافأة!).

6. فهم مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بك.

الإنترنت مكان كبير ومن الآمن أن نقول إنه أكبر من أن يكتشف جمهورك المحتوى الخاص بك من تلقاء نفسه.
في عام 2018، ذكر 61 ٪ من المحترفين في المجال أن زيادة التفاعل والوصول إلى الجمهور والحصول على عملاء جدد او محتملين كان التحدي الأكبر للهم.

مجرد نشر المحتوى عبر الإنترنت لا يعني أنك ستحصل على عدد الزيارات الذي تتوقعه.

لاكتشاف المحتوى الخاص بك، يجب أولاً التركيز على مؤشر الأداء الرئيسي (KPI) ، وتحسين المحتوى الخاص بك من أجله.
تشمل مؤشرات الأداء الرئيسية الحديثة ما يلي:
– الزيارات من مواقع التواصل، عدد الزائرين من منصات التواصل الاجتماعي.
– الزيارات المباشرة، عدد الزوار من خلال رابط الموقع.
– عدد الزيارات المجانية، عدد الزوار الذين يأتون من محركات البحت بدون دعاية.

كلما ازدادت معرفتك بمؤشرات الأداء الرئيسية المتاحة لمنشئي المحتوى الآن، كلما زادت نجاحك كمسوق.

7. التشبيك.

يعرف منشئو المحتوى الناجحون أن نجاحهم لا يرجع فقط إلى شغفهم، ولكن أيضًا إلى من قام بتعليمهم وإلهامهم ودفعهم للتفكير بطرق مختلفة.

أحد الطرق التي يتطور بها منشئو المحتوى إلى منشئ محتوى ناجح هو قبول حقيقة أن هناك المزيد لتعلمه أكثر مما يعرفه بالفعل، وأنهم منفتحون على طرق جديدة للتفكير.
يساعدك التشبيك وحضور فعاليات الـ networking على القيام بذلك.
لقد حان الوقت للاستماع إلى أفكار الآخرين وأخذها بعين الاعتبار إلى جانب أفكارك الخاصة.

وإذا كان التواصل الشخصي مرهق او يتسبب في إهدار وقت ويمكنك قضاء بعض الوقت على تويتر وفيسبوك ولينكدان من متابعة قادة مجالك والتشبيك معهم
اجعل الأمر سهلاً على نفسك وابدأ في التواصل أيضا مع زملائك حيث انه لديكم شيء مشترك بالفعل، لذا لا يجب أن يكون إجراء محادثة في وقت الراحلة او ف بالمصعد او في الطريق أمر مرهق فهو وقت يجب ان تستفيد منه.

8. تقديم الحلول، وليس مجرد التعليق.

عندما تبدأ للتو كمنشئ محتوى، قد تكون لديك بالفعل معرفة بسوقك. أما بالنسبة إلى منشئي المحتوى الناجح، فإن الخبرة ليست كل شيء.

هل تريد أن يتذكر جمهورك المحتوى الخاص بك؟ لا تكتفي بترديد الأشياء التي تعرفها، فسر سبب أهميتها وما يمكن لجمهورك أن يستخلصه منها.

لا يهتم الأشخاص الذين يتابعون المحتوى الخاص بك بمجرد الاستماع إليك ومطالعة ما تنشره كمحتوى. فهم يأتون إليك للبحث عن تلبية احتياجات محددة لهم.

مهمتك هي وضع الملاحظات الخاصة بك والحلول التي تقترحها في مصطلحات يمكن فهمها والعثور على دروس فيها اذا اقتضى الأمر.

9. اسأل عن كل شيء..

منشئو المحتوى الخبراء فضوليون بطبيعتهم. لقد تعلموا أن يكونوا فضوليين بشأن المعرفة الداخلية التي لديهم بالفعل والمعلومات الخارجية التي يتم الترويج لها في العالم. إنها الأفكار التي تأتي من هذا الفضول المتأصل الذي يخلق محتوى رائع.

تقول لورين توهيل، رئيسة التسويق في غوغل: “يجب أن تكون فضوليًا لتحديد المشاكل التي تستحق الحل”، ثم “توصل إلى حلول جديدة”.

إذا بدأت في التساؤل عن اسباب اقتناع شخص بوجهة نظر معينة وتساءلت عما حدث من تطور أدى إلى ظهور وجهة النظر هذه، فستبدأ بالتفكير بشكل أكثر انتقادا في المحتوى الذي تستهلك. وإذا لم تكن تعرف، فإن المفكرين الناقدين يكوِّنون منشئين محتوى عظماء.

وفي النهاية هناك الكثير من الضغط على منشئي المحتوى ليخرج محتوى رائعًا كجزء من استراتيجية تسويقية.

مترجم بتصرف من مقالة The 9 Habits of Highly Successful Content Creators   :

Maggie Butler
@MaggieHButler

 

العادات الـ 9 لمنشئ المحتوى المبدع

العادات الـ 9 لمنشئ المحتوى المبدع

About The Author

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فرص عمل للفريلانسر

حمل نسختك – دليل استخدام الهاشتاج

تابعونا على مواقع التواصل

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!