التواصل الاجتماعي كيف يتغير الآداء عالميا – ج4 من ترجمة تقرير هوتسويت

التواصل الاجتماعي كيف يتغير الآداء عالميا – ج4 من ترجمة تقرير هوتسويت
تحرير : عمرو القزاز / ترجمة : اسراء عبد اللطيف

كيف يتغير أداء التواصل الاجتماعي عالميا… نستمر معكم في نشر ترجمة تقرير هوتسويت لعام ٢٠١٨ واليوم ننشر الجزء الرابع من التقرير والذي يتحدث عن تغير الآداء عالميا مع تطور استخدام الانترنت والوسائل الحديثة في التواصل

يمكن الوصول لكل مستخدمي الانترنت تقريبا عبر شبكات التواصل الاجتماعي

أوضحت دراسة أجرتها جلوبال ويب اندكس على عينة من 50 ألف مستخدم للانترنت تقع أعمارهم بين الـ16 عام والـ64، والتي أوضح 98% من المستخدمون فيها أنهم يستخدمون أو يطلعون على شبكات التواصل الاجتماعي، على الأقل مرة كل شهر

ويستخدم 78% منهم هاتفه الذكي للاتصال بالانترنت.

استمرار تزايد المستخدمين غير الفاعلين

يستخدم 42% من المستهلكين الرقميين، مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع أصدقائهم، لكننا كذلك نلاحظ تزايدا في عدد المستخدمين الغير فاعلين،

فعلى سبيل المثال، هناك 39 % من المستخدمون يتابعون الأخبار من خلال الانترنت

كما أن هناك 39% أيضا يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي لملأ أوقات فراغهم، (وهذا هو السبب في أن الشبكات الاجتماعية تتنافس في ملأ الشاشات بمقاطع الفيديو الإعلانية الممولة).

اهتمام كبير بالفيديوهات المناسبة للهواتف

رحلة العميل من أجل الشراء

هناك خمس عوامل أساسية أدت إلى اضطراد استهلاك الفيديوهات

وهي؛ الهواتف الذكية، القدرة الأقل على التركيز، وحفلات المشاهدة، أومشاهدة الحلقات المتعددة في جلسة واحدة، أهمية السياق، وتشويق العنصر الجديد.

وقد حقق فيسبوك انتصارا في سباق مشاهدات الفيديو، حيث تمكن من استقطاب 48% من إجمالي مشاهدات الفيديوهات في الربع الأول من عام 2017.

كما بينت شركة البحث إل تو في دراسة لها.

وقد قال مارك زوكربيرج في تقرير أرباح فيسوك في الربع الثاني من 2017، أنه ليس هناك أي دليل على تراجع هذه النسبة في الربع الثاني.

وقد صرح، “خلال السنوات القليلة المقبلة، سيكون الفيديو وليس المراسلات، هو صاحب التوجيه لنا في عملنا، والمحدد الأكبر لأدائنا”

وقد استجابت العلامات التجارية بالفعل لمد الفيديو، فقد نشرت إل تو أن الفيديوهات شكلت 21% من المحتوى الذي قامت العلامات التجارية بنشره في الربع الأول من عام 2017،

ما يشكل زيادة بنسبة 6% عن نفس المدة في عام 2016.

تنامي دور التواصل الاجتماعي في رحلة الشراء:

لا تزال شبكات التواصل الاجتماعي تحقق مكاسبا كمصادر للعملاء عن معلومات خاصة بعلامات تجارية ومنتجات

ففي دراسة أجرتها جلوبال ويب اندكس على 178.421 مستخدم يتراوح أعمارهم بين 16 و64 عام، اتضح أن 28% من المستخدمين لجأوا لشبكات التواصل الاجتماعي خلال بحثهم عن منتجات معروضة للبيع على الانترنت،

وهو رقم نراه قفزة عما كان عليه الوضع في الأعوام السابقة.

وبحلول 2018 نتوقع لجوء المزيد من العملاء لمواقع التواصل الاجتماعي، لتكون مواقع التواصل الاجتماعي جزءا رئيسيا من رحلة تسوقهم.

واحدة من كل ثلاث دقائق على الانترنت تنفق على التواصل الاجتماعي:

طبقا لما نشرته كومسكور، فإن الوقت الذي يتم إنفاقه يوميا على شبكات التواصل الاجتماعي، يتزايد كل عام في كل الأسواق وعلى كل الأصعدة الديموجرافية.

وأن واحدة من كل ثلاث دقائق على الانترنت يقضيها الناس على مواقع التواصل الاجتماعي، أو تطبيقات المراسلات.

التواصل الاجتماعي يتفوق على محركات البحث لدى الشريحة العمرية بين 16 إلى 24 عام :

لا تزال محركات البحث رائدة في البحث عن منتجات إلا أن التواصل الاجتماعي يلحق بها، فقد أفاد 42% من مستخدمي الانترنت حول العالم أنهم يستخدمون التواصل الاجتماعي للبحث عن منتجات أو علامات تجارية جديدة

كما تفوقت شبكات التواصل الاجتماعي على محركات البحث بين المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عاما و 24 عام.

يبحث المستهلكون عن إمكانية الشراء من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مباشرة، حيث يشكل الشراء المباشر من خلال فيسبوك، وبنترست، وانستاجرام طريقا مختصرا للشراء

مستخدمي الانترنت من عمر ١٤- ٦٤

أفضل 10 قنوات للبحث عن المنتجات

 

وتساهم حسابات المراسلة التي يديرها الذكاء الاصطناعي في مساعدة العملاء للتجارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال السؤال عن المنتجات، والدفع الالكتروني ومتابعة تحديثات تاريخ وصول المنتج.

مواقع التواصل تلح على المستخدمين بالإعلانات بينما يحاولون جهدهم في حظرها:

بينما تندفع مواقع التواصل الاجتماعي في تقديم الإعلانات، يصارع المستخدمون لحظرها، فقد وجدت شركة تحليلات النشر بيج فير أن 11% من مستخدمي الانترنت يحظرون الإعلانات،

وتتوقع إي ماركتر أن يقوم 41% من مواليد جيل الألفية بحظر الإعلانات بنهاية عام 2017.

انتشار حظر الإعلانات يحذر العلامات التجارية أن المستهلكون لا يزالون يقاومون ويستاؤون من تكتيكات التسويق الإذاعية.

ستوفر مواقع التواصل الاجتماعي وسائل جديدة للإعلانات، ابتداءا من الخدمة الذاتية في سناب شات وإعلانات المراسلة على فيسبوك

إلا أن العلامات التجارية عليها الحذر من المخاطرة بتغريب العملاء إذا اعتمدوا على الإعلانات فقط، دون الاهتمام ببناء قاعدة حقيقة من الجمهور المتفاعل وبناء علاقات جيدة مع العملاء من خلال قنوات التواصل .

مستقبل البحث عن منتجات الكترونيا؛ الصوت والصورة:

ازدهر البحث عن المنتجات باستخدام الصوت من تزويد محركات البحث بتقنيات مثل، جوجل هوم وأليكسا الخاص بأمازون، اللذين سجلا تفعلا جيدا،

إلا أن البحث عن طريق الصورة في طريقه للازدهار أيضا، فمثلا منتجات كـ”بنترست لينس” تستخدم التعليم الآلي لتساهم في اكتشاف العلامات التجارية والمنتجات.

شركات التحليل الاجتماعي أيضا يتوسعون في تطوير أدوات مراقبة العلامات التجارية لتشمل البحث عن طريق الصورة ليمكنوا العلامات التجارية من الإنصات إلى أكثر من مجرد كلمات مفتاحية وثرثرة نصية

كما يقول بن سيلبرمان، مؤسس و رئيس مجلس إدارة بنترست، “إن الكثير من البحث في المستقبل سيعتمد على الصور لا على الكلمات المفتاحية”

 

خريطة توضيحية لتوجهات العالم في تخطي محركات البحث واللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي في البحث عن المنتجات

** يشير اللون الرمادي لاستخدام محركات البحث بينما يشير اللون الأزرق لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي

توجهات العالم في تخطي محركات البحث واللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي

خريطة توضيحية لتوجهات العالم في تخطي محركات البحث واللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي في البحث عن المنتجات

About The Author

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فرص عمل للفريلانسر

حمل نسختك – دليل استخدام الهاشتاج

تابعونا على مواقع التواصل

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!